لقاء مع د. راهب صالح حول مذابح مسلمي الروهينجا

ببرنامج دهاليز على الهواء مباشرة عبر شاشة قناة الجسر الفضائية. •

استمرار عمليات القتل والتهجير الجماعي بحق مسلمي الروهينغا ومنظمةٌ حقوقيةٌ تؤكدُ أنَّ جيش ميانمار يطمسُ أدلةَ مجازرِه بحقِّ المسلمينَ في أراكان.

تعرّضَت زعيمةُ ميانمار أونج سان سو كي لضغوطٍ من دولٍ إسلاميةٍ من بينها بنغلاديش وإندونيسيا وباكستان لوقفِ أعمالِ العنفِ التي تستهدفُ مسلمي الروهينغا بعد فرارِ ما يقربُ من مئةٍ وخمسةٍ وعشرين ألفا منهم إلى بنغلاديش.

وأكدَتْ كريس ليوا مديرةُ منظمةِ مشروع أراكان الحقوقيةُ أنّها رصدَت قيامَ جيشِ ميانمار والمدنيين الآخرين بجمعِ جثثِ الأشخاصِ الذين تم قتلُهم من مسلمي أراكان وحرقِها لعدمِ الإبقاءِ على أدلةٍ وراءَهم، وفقَ قولِها.

وأضافَت ليوا أنّ المنظمةَ تراقُبُ أحداثَ العنفِ في الإقليم، مضيفةً أنّ مئةً وثلاثين من مسلمِي أراكان على الأقلِ قُتلوا في منطقةٍ سكنيةٍ واحدةٍ فقط بمدينةِ راثيدوانغ إلى جانبِ مقتلِ عشراتِ المسلمين في ثلاثِ قرى بالمنطقةِ نفسِها. فهل أصبح المسلمون عرضةً للإبادة الجماعية تحت ذرائع عدة.

وسائط

  • قراءة 118 مرات
الدخول للتعليق