اقرت محكمة ما يعرف بالتمييز الاتحادية وجود دعوى تقدم بها احد الاشخاص يدعي عائدية الارض المشيدة فوقها بناية جامع ام االطبول في بغداد ..

ويظهر في كتاب المحكمة النيات المبيتة لمصادرة الارض وما تحتويه على غرار المدرسة التي صادرها عمار الحكيم قبل ايام في الكراده ..

ولم يقابل هذا القرار باي رد حكومي او اي موقف يندد بهذه السرقات تحت طائلة القانون!

 

 

2017 01 23 PHOTO 00000013

ترقبوا فضيلة الشيخ وضاح مالك الصديد في لقاء مهم حول الاوضاع وعمليات الخطف بالطارمية .. على قناة NRT
وذلك في الساعة الحادية عشرة بتوقيت بغداد هذه الليلة 22 كانون الثاني 2017

يحدث في العراق الآن.. سليماني ومسجدي يحكمان

هارون محمد


يبدو ان الجنرال الايراني قاسم سليماني، الذي يعد الحاكم السياسي والعسكري العام في العراق بلا منازع، تنتظره مهام كبيرة وكثيرة خلال عام 2017 الحالي، على مستوى المنطقة العربية والعراق جزء منها، لذلك اضطر الى استقدام كبير مستشاريه ايرج مسجدي الى العاصمة العراقية بصفة (سفير) في خطوة مدروسة لتحويل السفارة الايرانية في بغداد وفروعها في البصرة والنجف وكربلاء واربيل والسليمانية، الى غرف عمليات خاصة، تتولى تنفيذ السياسات المرحلية والإستراتيجية والأجندة الايرانية المستقبلية، في العراق والمنطقة برمتها، لان طهران في الحقيقة، لا تحتاج الى سفارات وسفراء وقناصل وملحقين في العراق، لان كثيرا من قياديي وكوادر الاحزاب والمليشيات الشيعية، ايرانيون أبا عن جد، ويعملون كمخبرين وجواسيس لها، يخدمون مصالحها، أفضل بكثير من منتسبي واعضاء بعثاتها الدبلوماسية والاستخبارية الايرانيين.

تعيين مسجدي الذي يشغل منصب المستشار الاعلى لقائد فيلق قدس الجنرال قاسم سليماني، ومفردة (الاعلى) لها وقع خاص في العقيدة الشيعية، وتستخدم للمبالغة والتعظيم لمن يوصف بها، بعنوان (سفير) في بغداد، وهو الذي خدم في الحرس الثوري اكثر من 35 سنة، ويتمتع بنظرة عميقة حيال الاوضاع السياسية والامنية والطائفية في العراق، كما نشرت التقارير الرسمية الايرانية في تعريف سيرته الشخصية والوظيفية، وبسبب هذه (النظرة العميقة) اختاره الجنرال سليماني مستشارا أعلى له قبل سنوات، لم يأت  صدفة او اعتباطا، وانما لانه جزء او طرف في المشروع الايراني الذي ينفذه سليماني في العراق وسوريا ولبنان حاليا، ومقدماته (الهلال الشيعي) الذي لم يعد هدفا باطنيا، أو سرا مخفيا، وقبل ايام اعترف خطيب حسينية (براثا) جلال الصغير وهو صوت ايراني صارخ، بان "الهلال الشيعي سيتحول في المستقبل القريب الى (المحيط الشيعي) بعد ان اصبح للشيعة حضور قوي في البحرين الاحمر والابيض المتوسط، اضافة الى الخليج (الفارسي) ويحكمون في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغزة، وينشطون داخل المنطقة الشرقية السعودية والبحرين والكويت، ويتكاثرون في مصر والسودان والمغرب وافريقيا".

وعندما كتبنا وحذرنا أكثر من مرة وفي هذا المكان بالذات من صحيفة (العرب) من تحركات الجنرال سليماني وخصوصا في المحافظات السنية العربية التي تستقطب اهتمامه ليس حبا بها ولا احتراما لاهلها بالطبع، فاننا انطلقنا من وقائع وحقائق على الارض تعزز ما نقول، فعلى صعيد محافظة ديالى، فان السلطات الايرانية حولت معسكر اشرف لمجاهدي خلق بعد اخلائه، الى قاعدة ايرانية مئة بالمئة، وقد عمد الجنرال سليماني الذي اشرف على هيكلتها، الى نشر لواء من الحرس الثوري فيها، بعد ان صادر مساحات زراعية شاسعة في محيطها بعمق 7 كيلومترات وهجر سكانها الفلاحين الفقراء، ووسع المهبط القديم لطائرات الهيلوكوبتر، وطوره الى مدرج يستقبل منذ عامين طائرات نقل عسكرية وقتالية بمعزل عن الحكومة العراقية، أما قضاء (جرف الصخر) شمال محافظة بابل، فان القوة المسلحة التي تحتل القضاء بعد طرد  داعش منه، ايرانية بالكامل، اعترف رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بانه سأل عن هويتها وارتباطاتها من هيئة الحشد الشعبي، دون ان يحظى بجواب واضح عنها، بل ان ضباط هذه القوة احتجزوا وزير الداخلية السابق محمد سالم الغبان ومرافقيه في العام الماضي،عندما حاول زيارة القضاء ضمن جولة تفقدية للمحافظة، ولم يطلقوا سراحه رغم انه قيادي في مليشيات بدر الشيعية، الا بعد مرور ثلاث ساعات على احتجازه وببرقية من طهران، وقبل ستة شهور قال محافظ بابل صادق السلطاني لوفد من نازحي المدينة منعوا من العودة الى ديارهم، بان جرف الصخر، ليست من مسؤولياته ولا تدخل ضمن سلطاته وموضوعها معقد!.

وفي ما يخص محافظة صلاح الدين فان قرية (المزرعة) في اطراف تكريت باتت ايضا قاعدة ايرانية لا يعرف عنها أي شيء، باستثناء لافتات بالعربية على مسافات بعيدة عنها تحمل عبارة (ممنوع الاقتراب والتصوير) في حين اصبح قضاء بيجي تحت السيطرة الايرانية تماما، ومحظور على المحافظ ونواب المحافظة الوصول اليه، وسبق لفنيين ايرانيين ان فككوا معدات واجهزة مصفاه وهو اكبر مصافي النفط والغاز في الشرق الاوسط، ونقلوها بشاحنات تحمل ارقاما ايرانية وتحت حراسة مليشيات بدر والعصائب وكتائب حزب الله الى قصر شيرين، مرورا بسامراء والعظيم والمقدادية وخانقين والمنذرية علنا.

وقبل اسبوعين منعت قوة من كتائب حزب الله / النجباء، وهي ايرانية التأسيس والتجهيز والتسليح وحتى التقليد المذهبي، مفرزة امريكية انطلقت من قاعدة (سبايكر) لاستطلاع منطقة الفتحة في جبال حمرين، بعد ان رصدت دواعش فيها، ولم تنفع محاولات الامريكيين بالتفاهم مع (النجباء) الذين هددوا بقتل كل من يتواجد في منطقة نفوذهم.

وواضح ان مشروع الهلال الشيعي الايراني، قد انتهت اجراءاته الميدانية في محافظتي ديالى وصلاح الدين، ولم يبق غير ربطه بقضاء تل اعفر في غربي الموصل، الذي انتشرت في جنوبه وحدات الحشد الشعبي وصولا الى الحدود السورية.

اما محافظة الانبار فان المشروع الايراني يستهدف تقزيمها، وعزلها عن العاصمة بغداد ومحافظتي صلاح الدين والموصل،  واقتطاع قضاء النخيب الذي الحق عمليا واداريا بمحافظة كربلاء، والعمل جار للسيطرة على قضاء (الرطبة) المجاور للاردن، وقطع اتصال المحافظة بالحدود السعودية بعد الاستيلاء على معبر (عرعر) وتحويله الى محافظة النجف التي اعلنت رسميا في الاسبوع الماضي عن تخصيص لواءين من الحشد الشعبي لحراسته.

الهلال الشيعي الايراني في شقه العراقي، نفذ بدقة ودون اعتراض اي جهة او دولة، ولا يستبعد ان يصبح مسجدي المسؤول الاعلى عنه بعد اعلانه، يدير شؤونه من مقره في بغداد، بعد استكمال اجراءاته في سوريا ولبنان وهي جاهزة تقريبا، لان رئيسه سليماني سيتفرغ حتما للمشروع الاكبر (المحيط الشيعي) .
------
صحيفة (العرب) اللندنية

من التاريخ الإسلامي


كان #ارطغرل_بن_سليمان_شاه يسير مع أربعمائة خيمة لقبيلته التى كانت تسمى بـ قبيلة قايى الاوغوزية التركية، وقد كانوا يسيرون باحثين عن مكان يعيشون فيه، قادمين من وسط آسيا، بعد الزحف المغولي القاتل على العالم الإسلامي، وفي أثناء بحثهم إذا بارطغرل يسمع جلبة وضوضاء فلما دنا منها وجد معركة تدور وقتالا شرس حامي الوطيس بين جيشين، جيش يحمل رايات إسلامية وجيش يحمل رايات المغول المعروفة، وكان الجيش التتري قد اوشك على النصر على جيش المسلمين، فما كان من ارطغرل إلا أن أمر فرسان القبيلة الأربعمائة الأقوياء الأشداء بكل ثبات وحماس أن يتجهزوا لينصروا إخوانهم في الدين والعقيدة، دون أن يعرف من هم حتى ودون أن يخشى أن تفنى قبيلته وفرسانها بإدخال نفسه في معركة كهذه، وإذا بجيش المسلمين يرون فرسانا كالأسود لا يُشقُّ لهم غبار لا يعرفونهم، ولا يعرفون هل هبطوا من السماء أو خرجوا من باطن الأرض، وهل هم بشر أم ماذا !! ينقضُّون كالعاصفة على جانب جيش المغول المتفوق في العدد والعُدة فيقصمون الجيش ويشلون يده ويقطعوها، عندها قام جيش المسلمين من جديد لما رأوا هؤلاء المجاهدين الفرسان يقاتلوا ببسالة معهم، وقاتلوا قتال الأبطال واستطاعوا أن يقلبوا خسارة المسلمين إلى نصر ساحق بحمد الله، وهُزم المغول وانتصر الجيش الإسلامي السلجوقي، بقيادة الأمير " #علاء_الدين_السلجوقي، فرح الأمير علاء الدين كثيرا بهؤلاء الأبطال وبعقيدتهم النقية ولنصرتهم لدينهم ، وأعظم موقفهم، فأقطعهم أرضا على الحدود الغربية للأناضول المتاخمة للحدود البيزنطية، وكانت هذه الواقعة بمثابة نقطة تحول فى تاريخ العالم الإسلامي، وظلَّ الغازى أرطُغرُل في خدمة " علاء الدين السجلوقي " يخوض المعارك ضد المغول والصليبين، حتى توفى الله السلطان علاء الدين فقام الغازى #أرطغرل بالأمر من بعده فى مناطق الأناضول الواسعة حتى توفاه الله ثم حمل الراية من بعده إبنه #عثمان_بن_أرطغرل فتولى الإمارة،

ومن هذه القطعة الصغيرة التي اقطتعها لهم علاء الدين بن سجلوق قامت أقوى امبراطورية شهدها التاريخ وهى #الدولة_العثمانية المباركة، ومن سلالة هذا البطل الغازى والفارس المغوار المجاهد، حكم أقوى سلاطين الأرض وحملوا راية #الإسلام لأكثر من 623 عام

المصادر
المكتبة العثمانية
الدولة العثمانية المجهولة