تهنئة من الشيخ وضاح الصديد بمناسبة عيد الأضحى المبارك

تهنئة

الشيخ وضاح 2

الأمين العام لإئتلاف القوى السنية وعضو هيئة رئاسة تحالف القوى الوطنية الشيخ وضاح الصديد يهنئ الشعب العراقي بحلول عيد الاضحى المبارك وتحرير محافظة نينوى.

======
هنأ الأمين العام لإئتلاف القوى السنية وعضو هيئة رئاسة تحالف القوى الوطنية الشيخ وضاح الصديد الشعب العراقي بحلول عيد الاضحى المبارك الذي تزامن مع تحرير قضاء تلعفر ومحافظة نينوى العزيزة من تنظيم داعش الإرهابي.

ويعرب الشيخ وضاح الصديد عن امنياته بأن تكون هذه المناسبة بوابة لاستقرار العراق وتحريره بالكامل من براثن الارهاب، وإعادة النازحين الى مناطقهم المحررة، سائلاً المولى عز وجل بأن يرحم الشهداء ويشفي جميع الجرحى.

  

المكتب الاعلامي للشيخ وضاح الصديد
الأمين العام لإئتلاف القوى السنية
وعضو هيئة رئاسة تحالف القوى
٣١ اب ٢٠١٧

الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني 
--------------------------------------------------------------
بيان الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني لمناسبة يوم النصر العظيم على نظام الاحتلال الفارسي
في مثل هدا اليوم من عام 1988 رفرفرت رايات النصر خفاقة في سماء الحرية معلنة استحضار امجاد القادسية بل إحياءها وتجسيدها من جديد
علي يد بواسل العراق العظيم ...علي يد صقور العراق الذين دكوا حصن كسرى .وازاحوه عن عرشه من جديد وجرعوه السم.
في مثل هذا اليوم 8/8/1988 يوم النصر العظيم على نظام خميني وجيشه المهزوم وحرس ثورته وتعبئته ومتطوعيه ومرتزقته المنكسرين جميعا أمام ضربات جيش العراق الباسل والسواعد العربية الواثقة تواترت الانتصارات التي اثلجت الصدور وهزمت كسرى العصر خميني الأرعن.
استمرت الحرب ثماني سنوات  مع الخميني الهالك الذي  صم اذانه قبلها عن جميع النداءات والتحذيرات علي حد سواء وجهل قدر نفسه فتطاول علي العراق باستهدافه للمخافر الحدودية العراقية وتوغلت قواته المهزومة عدة كيلومترات في الأراضي العراقية.
خميني كان يسعي الي اطالة امد الحرب لكسب التعاطف عبر التغرير بضعاف النفوس والعقيدة بشعاراته الدينية الرنانة وشعارات تحرير القدس، فاستدرج الكثيرمن أبناء الشعوب غير الفارسية في جغرافية ايران الى أتونها رغم انهم غير معنيين أصلا بها، فهم شعوب محتلة أصلا من قبل ايران، كان يعتقد انه الحاكم بأمره وبيده مفاتيح الجنة والنار ، جهل قدر نفسه فأعاده العراقيون الي حجمه وقدره الحقيقي، وكشفوا للعالم نظامه الدموي العنصري .
وبهذه المناسبة التي يفخر بها كل عربي شريف، مناسبة ذكرى يوم النصر العظيم، ذكرى قادسية العرب الثانية، وذكرى هزيمة الفرس ودجالهم الأكبر خميني،
وعليه تتقدم الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني بأحر التهاني والتبريكات للشعب العراقي ولأبناء الأمة العربية جميعا، معاهدين الله على أن الهيئة ستواصل ملاحقتها القانونية لهذا النظام وميليشياته في كل مكان على ما ارتكبوه من جرائم بحق البشرية أثناء الحرب المفروضة على العراق  ومنها قتلهم للأسرى العراقيين واعدامهم بدم بارد وهم مكبلي الأيادي بعد أسرهم أحياء، وكذلك قتلهم الآن للعراقيين وتشريدهم وتخريب مدنهم خاصة في الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى واجزاء كبيرة من بغداد العاصمة، اضافة الى جرائمهم في الأحواز المحتلة بحق أبناء شعبنا العربي الأحوازي، وكذلك أبناء الشعبين السوري واليمني، وتدخلاتهم في شؤون مملكة البحرين الشقيقة، ومحاولاتهم التدخل في شؤون المملكة العربية السعودية وبقية دول الخليج العربي الشقيقة.
نعم ستلاحقهم الهيئة في كل المحافل والمحاكم الدولية المختصة لينالوا جزاءهم الذي يستحقونه.
المجد والخلود للشهداء
اللجنة الاعلامية
للهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني
 
8/8/2017